أخطاء تسرق حب زوجكِ منكِ

أخطاء تسرق حب زوجكِ منكِ

مساء السعادة

زوجكِ له طبيعة عمل تعلميها جيداً، وطبعا تتمنين أن يتقدم في عمله، وان يصبح مميز، ومع التقدم و زيادة الطموح ينبهر الكثير ممن حول زوجك به وبطبيعة شخصيته، ويتلقى التقدير والاحترام والتشجيع من شخصيات كثيرة، ولكن يظل في النهاية يحتاج لتقدير أكثر منكِ انت، شريكته في الحياة والكفاح.

ولكن، للأسف كثير من الزوجات بعد الزواج، ي شعر ن أن الزوج أصبح شخص مسلم به في حياتهن، ولا داعي أن تمنحه الكثير من التقدير، ويختلف تماما التقدير عن كلمات الحب أو الغزل.

فإليك عزيزتي بعض الأخطاء التي تقع فيها كثير من السيدات بعد الزواج، مما يجعل الزوج يفتقد شعور التقدير:

الأطفال:

تحلمان معاً ب طفل يجمعكما لآخر العمر، ولكن بمجرد تشريف الطفل ، تنتهي مهمة الاب في نظر الام، وتتقلص العلاقة في طلبات ما تحتاجين للطفل، تأمين احتياجات الطفل والمنزل، فيبدأ الشعور بالغيرة بين الاب والطفل، ومع اهمالها يخرج الامر عن السيطرة.

الامر بسيط عزيزتي، كل ما عليك هو معرفة كيفية تقسيم الوقت وإعطاء زوجك القدر الكافي من الاهتمام، أو اشراكه في الاهتمام بالطفل حتى يشعر بالمسئولية تجاه الطفل مثلك ويعلم لماذا تحتاجين الكثير من الوقت جواره.


لا طاقة له:

تستيقظين من النوم للا هتمام بالطفل، و تحضير الطعام والمنزل، والتسوق للطعام، واطعام الطفل و.....إلخ، فلا يبقي طاقة أو جهد عندما يأتي الزوج في المساء، لا طاقة للحديث، لا طاقة للعلاقة، ومع استمرار الأمر يشعر الزوج بالإهمال فلا يستمر في طلب ذلك كثيراً، بل ينعزل وربما تحدث أشياء أخري لا أريد سردها.

والحل، قبل الحل يجب أن تعلمي ان مسؤولية الطفل لن تقل عندما ي كب ر، بل عليك عزيزتي ان تحتوي الأمر وتجيدين فن التعامل مع الوقت والأولويات.


العصبية:

تنتابك حالة من العصبية أثناء فترة ال حمل ، هي هرمونات وليس لنا يد في حلها، ولكن بعد الولادة ووجود الطفل، وازدياد المسؤولية، تصبح الكثير من السيدات أكثر عصبية، صريخ بالأطفال مع كل لحظة، بكاء أو طعام أو ارتداء ملابس وقت الخروج، فلا يري منك الزوج سوي الصراخ المتواصل والعصبية، فيري زوجته الرقيقة تحولت لبائعة في السوق.

الحل عزيزتي، لابد من معرفة أمر هام أن العصبية لن تجدي حل مع الأطفال بل ستجعل الطفل أكثر عصبية، فعليك التعامل بلين وحب.


ليس له الحق:

بعض السيدات تعامل الزوج على انه ليس له الحق الحكم على أي شيء يخص الطفل، بفعل تحملها للمسؤولية وتواجدها مع الأطفال طوال اليوم، فتشعر انها هي صاحبة الكلمة وربما تجعل حياتها مع أطفالها أسرار على الزوج لا يعلمها وكأنه شخص غريب، فتصنع فجوة بين الأطفال والأب.

عزيزتي زوجكِ شريك حياتكِ، ليس عدو لك فلا ترفضي نصائحه واشعريه بالتقدير والاحترام والحب.


تمنياتي لك عزيزتي بحياة سعيدة

أمل الرخاوي

طفلي لايف

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • Yosra Abo Qdamah

    2020-03-26 21:56:20

    👌

  • زائر-46908366

    2020-03-26 18:29:38

    انا ام وله السحيم ❤️

  • زائر-46908366

    2020-03-26 18:27:41

    انا ام وله السحيم ❤️

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 54 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

سؤال شائع

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن