الولادة القيصرية وصحة الأم

مساء الخير عزيزاتي .. جائتني عدة أسئلة تسأل عن عدد عمليات الولادة القيصرية التى يمكن لجسدي إحتمالها .. وهل لها تأثير على صحتي فيما بعد ؟

ويجاوب على هذا التساؤل الدكتور " حامد الطاهر"

كم عدد الولادات القيصرية التي يمكنني الخضوع لها بشكل آمن؟

لقد خضعت في السابق لعمليتين قيصريتين. هل من الآمن بالنسبة لي ول طفل ي أن أخضع لواحدة أخرى؟

عموماً، ليس هناك أي حد معين لعدد الولادات القيصرية التي يمكنك الخضوع لها. مع ذلك، كلما كثرت الولادات القيصرية التي أجريت لك، كلما طال زمن إجراء العملية وارتفعت احتمالات التعرض لمضاعفات خطيرة.

سيكون لديك ندب في المكان الذي تلتئم فيه الجروح بعد كل عملية. ت حمل جميع العمليات القيصرية خطر الإصابة بالالتصاقات في ال فترة التي تتعافين فيها. والالتصاقات هي أربطة من نسيج يلتئم مشكّلاً ندوباً يمكن أن تجعل أجهزة أو أعضاء بطنك تلتصق مع بعضها البعض أو مع الجدار الداخلي للبطن.

إذا خضعت لأكثر من عملية قيصرية واحدة، فستكونين أكثر عرضة للا لتصاقات والمشاكل التي تسببها. تتعرض حوالي 46 بالمئة من النساء اللاتي ولد ن بعملية قيصرية مرة واحدة للإصابة بالالتصاقات، وترتفع هذه النسبة إلى 83 بالمئة بعد إجراء ثلاث عمليات قيصرية. يمكن أن تكون الالتصاقات مؤلمة لأنها تحد من حركة أجهزتك أو أعضائك الداخلية. كما أنها قد تسبب انسداداً في الأمعاء.


في بعض الأحيان، يمكن أن تؤدي الالتصاقات إلى مشاكل في الخصوبة لأنها قد تضغط على قنوات فالوب أو تغلقها تماماً.

إذا كان لديك الكثير من الأنسجة الملتئمة التي شكلت ندوباً، فقد يصعب على طبيبة ال توليد أن تقوم بعمل فتحة في الرحم، ما يزيد احتمال إطالة مدة الجراحة. كما يزيد خطر احتمال قطع الطبيبة الجراحة مثانتك أو أمعاءك عن غير قصد.

يرجّح أن تحتاجي إلى نقل دم إذا كنت قد خضعت في السابق لعمليتين قيصريتين أو أكثر مقارنة بما لو كنت قد خضعت ل ولادة قيصرية واحدة. قد يكون السبب أن كل عملية قيصرية تضاعف أيضاً خطر التعرّض لمشاكل في المشيمة في حالات الحمل اللاحقة. وقد تشمل هذه المخاطر ما يلي:

المشيمة العالقة (المشيمة الملتصقة) عندما تغرس المشيمة نفسها عميقاً في النسيج الملتئم لجرح العملية القيصرية

انخفاض أو هبوط في المشيمة.

يصبح من الصعب جداً محاولة إزالة المشيمة بعد الولادة عند حدوث هذه الحالات، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى نزيف خطير. وفي أسوأ الأوضاع، قد يعني ذلك أنك ستحتاجين إلى عملية جراحية لاستئصال الرحم. يعتبر خطر حدوث هذه الحالة منخفضاً، لكنه يزيد مع كل حالة حمل لاحقة. لذا، إذا كنت تخططين لإنجاب المزيد من الأطفال، فيستحق الأمر أن يؤخذ بعين الاعتبار.


أصبح من الشائع والآمن في كثير من الحالات أن تلدي ولادة طبيعية بعد ولادة قيصرية سابقة. أصبح التركيز في الوقت الحالي على عدم إجراء عملية قيصرية إلا لسبب وجيه، لأنها مثل أية عملية جراحية أخرى لا تخلو أبداً من المخاطر.

إذا ولدت بعملية قيصرية من قبل، فتحدثي إلى طبيبتك الاستشارية حول أفضل طريقة ل ولادة طفل ك التالي. هناك الكثير من الأمور التي تحتاجين إلى أخذها في الاعتبار، بما فيها وزنك، و سن ّك، وتاريخك الطبي، وتاريخ خصوبتك، وأسباب خضوعك لأية عملية قيصرية سابقة، والفترة الزمنية التي تفصل بين كل طفل وآخر (يعتبر الانتظار لمدة سنتين على الأقل هو الأفضل) فضلاً عن اختيارك وقرارك الشخصيين.

تم الإستعانة بمواقع طبية .

جومانا حمدي

طفلي لايف

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • همسه ام احمد

    2019-11-20 13:57:42

    وابني الثاني عمره ٣ سنوات وهسه حامل

  • همسه ام احمد

    2019-11-20 13:57:10

    اني هسه لطفل لثالث ثنين عملي جبتهم وهسه ثالث هم اتضر لو لا

  • زائر-40384749

    2019-11-18 08:41:06

    انا دكتورة عندي هبوط المشيمة وهاي تالت ولادة وراح اولد قيصري وصار لي تمان سنوات منين ولدت ولدي التاني يعني في خطورة على صحتي.

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 299 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن